19 يونيو، 2021

“المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” تختتم حملتها الأولى “كُنْ أنتَ” وتحّقق نجاحاً باهراً في رفع مستوى الوعي الصحي عندَ المرضى

اختتمت “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” حملتها الأولى “كُنْ أنتَ” وتضمنت ثمانية لقاءات ناقشت من خلالها مواضيع متعددة من خلال تطبيق زوم ويوتيوب وصفحات التواصل الإجتماعي الخاصة بالمجموعة. وحقّقت المجموعة سلسلة إنجازات بنشاطاتها المتعددة التي هدفت إلى رفع مستوى الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع العربي بشكلٍ عام والمرضى بشكلٍ خاص حولَ أمراض الروماتيزم والعظام والمفاصل وتحسين صحة المرضى المصابين بتلكَ الأمراض.

 

 

“من لا يشكر الناس لا يشكر الله”٬ هكذا اختتمَ مؤسسا “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” الدكتورة لینا فيصل الكبي والدكتور حسين حلبي من المملكة العربية السعودية اللقاء الثامن من حملة “كُنْ أنتَ” الذي حملَ عنوان “كُنْ لأجلي للإستمتاع بالحياة”. فكانت تحية شكر وتقدير لكلّ الأطباء المشاركين الذين تطوعوا خلال هذه الحملة وجنّدوا أنفسهم في سبيل نشر التوعية لدى المرضى وأفراد المجتمع٬ وأيضاً المتابعين لأنشطة “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية”٬ وشَكَرا أيضاً الشركة الداعمة “جانسن” على ما قدمتهُ للمجموعة من دعم من شهر أكتوبر ٢٠٢٠ تاريخ بدء الحملة إلى شهر حزيران ٢٠٢١.

إنَّ أسمى الأعمال الإنسانية هي التي لا تنتظر مقابلاً لها٬ بل تنبع من القلب ومن رغبة لدى الإنسان في العطاء والتضحية٬ من هنا كانَ نجاح حملة “كُنْ أنتَ” ثمرة جهود وتفاني كامل أعضاء الفريق. وأملا أن يصل صوت “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” إلى البلاد العربية كافة وأن تتحقق رؤيتهم برفع مستوى الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع العربي بشكل عام وتحسين جودة الحياة لدى المرضى٬ وأعلنا عن التحضير للحملة المقبلة خلال العام ٢٠٢١-٢٠٢٢ التي ستتناول مواضيع جديدة ومختلفة.

 

“كُنْ أنتَ” في ثمانية لقاءات حوارية

أطلقت “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” حملتها التوعوية بعنوان “كُنْ أنتَ” في شهر أكتوبر ٢٠٢٠ وتضمنت ثمانية لقاءات جمعَت كوكبة من أطباء الروماتيزم من مختلف الدول العربية ومدربين وتخللتهاُ نشاطات متنوعة، هدفت إلى التوعية حولَ الأمراض الروماتيزمية وتحسين جودة حياة مرضى الروماتيزم. تناولت هذه اللقاءات مواضيع متعددة وبُثّت مباشرة عبر برنامج زووم، بالإضافة الى البث المباشر على حسابات المجموعة على وسائل التواصل الاجتماعي (فیسبوك، انستغرام، تویتر ويوتيوب).

في ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ افتتحت الحملة٬ تلتها في ٢٨ نوفمبر ٢٠٢٠ حملة بعنوان “كُنْ مدركاً نحن هنا من أجلك” ثمَّ لقاء في ٢٨ ديسمبر ٢٠٢٠ الذي حملَ عنوان “كُنْ جاهزاً لبدء رحلتك”. لقاء الأول من فبراير ٢٠٢١ كان بعنوان “كُنْ هنا للامتثال للعلاج الخاص بك”٬ خلال اللقاء أعلنت المجموعة العربية الأول من فبراير يوم طبيب الروماتيزم في الوطن العربي وأعلنت ايضاً أنَّ شهر فبراير هو شهر التوعية بالأمراض الروماتيزمية في الوطن العربي. في ١٥ فبراير ٢٠٢١ أطلقَ عنوان “كُنْ هنا لممارسة الرياضة” أمّا ٨ آذار ٢٠٢١ فكانَ شهراً حافلاً بالنشطات من احتفال بمرور سنة على تأسيس “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية”٬ فكانَ لقاء ٨ مارس ٢٠٢١ تحتَ عنوان “كُنْ هنا للاستمتاع بالطعام الجيّد” و٢٢ مارس “كُنْ هنا لإدارة نمط حياتك”. لقاء مهمّ عقدتهُ “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” في شهر أبريل، وهو اللقاء السابع تحتَ عنوان “كُنْ سعيداً الحلول موجودة” وتضمّن مواضيع مهمّة هي حديث الساعة حولَ لقاح كوفيد-١٩ بالإضافة إلى نصائح طبية خلال شهر رمضان. واختتمت اللقاءات في ٣١ مايو ٢٠٢١ باللقاء الثامن تحتَ عنوان “كُنْ لأجلي للإستمتاع بالحياة” عرضَ معلومات قيّمة عن مرض الذئبة الحمراء٬ وعلاقة الإجهاض المتكرر مع عيادة الروماتيزم٬ والفحوصات لتشخيص متلازمة الفوسفوليبيد٬ والعلاقة بين مرض الصدفية الجلدية مع عيادة الروماتيزم٬ وكيفية تشخيص مرض النقرس٬ وموضوع مهمّ لكلّ عائلة في الوطن العربي وهو متى يتوجه الطفل إلى عيادة طبيب الروماتيزم.

 

نبذة عن “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية

من فكرة إلى حلم ثمَّ حقيقة هكذا كانت انطلاقة “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” التي احتفلت بمرور سنة على تأسيسها، ووسعت انتشارها في العالم العربي لتصبح مؤلفة من ثمانية عشر طبيباً يمثلون ستّ عشرة دولة عربية.

بدأ مشروع “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” بفكرة في أواخر العام ٢٠١٥ تلبیةً لتساؤلات المرضى حول معلومات عن أمراض الروماتیزم باللغة العربیة على المواقع العلمیة ووسائل التواصل الاجتماعي، وتحوَّل المشروع إلى حلم وأصبحَ حقيقة سنة ٢٠١٩. قدّم مقترح المشروع إلى الرابطة العربية لجمعيات الروماتيزم وتمّت الموافقة عليه في شهر مارس – آذار ٢٠١٩. من هنا بدأ مؤسسا المجموعة الدكتورة لینا فيصل الكبي والدكتور حسين حلبي من المملكة العربية السعودية بدعوة جميع جمعيات أمراض الروماتيزم في الوطن العربي لترشيح طبيب ممثل عنها ليصبح عضواً في المجموعة. كان من المقرر ان يتمّ الإعلان الرسمي عن “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” في شهر آذار ٢٠٢٠ من خلال مؤتمر الرابطة العربية لجمعيات الروماتيزم الذي كانَ من المفترض أن يقام في الأردن٬ الاّ أنَّ جائحة كورونا التي ضربت العالم بأجمعه فرضت الإعلان عن المجموعة افتراضياً في الشهر نفسه في سنة ٢٠٢٠. بدأت أنشطة المجموعة بعد الإعلان مباشرة من خلال منشورات طبية حول فيروس كوفيد ١٩ والأمراض الروماتيزمية بثلاث لغات: العربية والإنكليزية والفرنسية وانتاج فيديو توعوي عن هذا الموضوع باللغة العربية مترجم إلى الإنكليزية والفرنسية٬ وتمّت دراسة طبية عن مرضى الروماتيزم خلال جائحة كوفيد ١٩ في ١٥ دولة عربية.

تعمل “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” على تحقيق الأهداف المرجوّة وذلك بتنفيذ البرامج التوعویة من خلال لقاءات خاصة بالمجموعة حول الأمراض الروماتيزمية بإشراف أطباء الاختصاص والخطاب المباشر لكافة أفراد المجتمع العربي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. وأطلقت “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” التطبيق الخاصّ بالمجموعة روماتيزم بالعربي الذي يهدف إلى زيادة الوعي عن الأمراض الروماتيزمية في الوطن العربي وتسهيل الوصول إلى المعلومات الطبية عن الأمراض الروماتيزمية خصوصاً وأنَّ جميع لقاءات المجموعة موجودة في التطبيق نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *