19 يونيو، 2021

إجتماع مع كونفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية CONECT‏

تجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم

حول إجتماع مجلس الإدارة برئاسة الدكتور فؤاد زمكحل

مع كونفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية CONECT

 

د. زمكحل: “متابعة الإستراتيجية الإنفتاحية إلى العالم هو المنفذ الوحيد 

من أجل الإستمرارية والبقاء على قيد الحياة”

إجتمع تجمع رجال وسيدات الاعمال اللبنانيين في العالم برئاسة الدكتور فؤاد زمكحل في حضور مجلس الإدارة والمجلس الإستشاري، والسفير التونسي في لبنان السيد بورَوي ليمام، والسفير اللبناني في تونس السيد طوني فرنجية، مع كونفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية CONECT برئاسة السيد طارق شريف، من أجل التعاون والتآزر بين رجال الأعمال اللبنانيين في العالم ونظرائهم في تونس، بغية تبادل الخبرات والمعارف والإستثمارات المشتركة وتطويرها والإتجاه سوياً نحو أسواق جديدة.

وقال د زمكحل بإسم المجتمعين: “إن تونس بلد صغير مثل لبنان، وقد عانى إقتصادياً وإجتماعياً وسياسياً، وتميّز بأنه أول بلد أشعل نيران “الربيع العربي”، منذ العام 2011، وعلينا كلبنانيين أن نتعلم من هذه التجربة، وبأن الأزمات الإجتماعية تؤدي إلى الجوع”، ولفت إلى أن تونس “أعادت بناء دستور عصري، وأعادت الحياة الديموقراطية، وتجاهد حتى الآن من أجل تنفيذ الإصلاحات، وإستقطاب السيولة بدعم من صندوق النقد الدولي، بعد تنفيذ الإصلاحات المرجوة والمطلوبة”.

أضاف الدكتور فؤاد زمكحل: “هناك تقارب واضح بين رجال الأعمال اللبنانيين ونظرائهم التونسيين من خلال إدارة الأزمات، والنمو رغم التجاذبات، الداخلية، الإقليمة والدولية الراهنة. لذا إن هدفنا المشترك، بناء التآزر والتعاون بيننا، وبناء خطة طريق، تتمحور عبر خطين ومشروعين متوازيين، أولاً: أن لدى تونس تقارباً تجارياً مع ليبيا، وأن إعادة الإعمار في ليبيا تمر عبر تونس، من خلال عدد كبير من شركائها ورجال الأعمال. وثانياً: إن تونس تستطيع أن تكون منصة للصناعة، أو للصناعات التحويلية، من ضمن أسواقها الحرة للتصدير إلى أوروبا. لذا إن هدفنا المشترك هو بناء تآزر وشراكات، لتصدير معرفتنا وأفكارنا وسلعنا نحو مجمل قارة أفريقيا”. 

وختم د. زمكحل قائلاً: “ليس سراً على أحد، بأن لبنان يمر في أصعب المراحل في تاريخه، لكن رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين سيكونون دائماً على مستوى سمعتهم الدولية، في الصمود والمرونة، وعدم الإستسلام. فمتابعة الإستراتيجية الإنفتاحية إلى العالم هو المنفذ الوحيد، من أجل الإستمرارية والبقاء على قيد الحياة. فإن القطاع الخاص اللبناني ورجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم لم ولن يستسلموا، وإن جسر التعاون مع نظرائهم في البلدان الصديقة والشقيقة مثل تونس ستكون دائماً خشبة الخلاص للمثابرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *