16 يونيو، 2021

أرسلان يتّصل بالرئيس الأسد مهنّئاً ..و كذلك بالسفيرين السّعودي والسّوري

أجرى رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال أرسلان ظهر اليوم، اتصالاً هاتفياً بسيادة رئيس الجمهورية العربية السورية الدكتور بشّار الأسد، مهنئاً بإنتخابه رئيساً للجمهورية لولاية جديدة.

وأعرب أرسلان عن “عدم استغرابه لنتيجة الإنتخابات الرئاسية، ولمشهد الحشود المليونية من الشّعب السّوري الأبيّ الجبّار، الشّعب الذي صمد بوجه المؤامرات الكونية إلى جانب قيادته الحكيمة التي بيّنت عن مستوىً عالٍ من الحنكة والصلابة والديبلوماسية، ممّا حصّن الجبهة الداخلية ووضع سورية كلاعبٍ أساسي في المعادلة الاقليمية والدولية”.

وقال أرسلان في اتصاله: “إنّ هذه النتيجة المتوقعة المشرّفة لم تكن فقط ثقة شعبية عارمة، بل كانت نتيجة طبيعية لوحدة المؤسسات السورية جيشاً وشعباً وبرلماناً وحكومة، وأداء مهني عالٍ تحت قيادة رجل استثنائي في مرحلة استثنائية من تاريخ هذه الأمّة”.

وتمنّى أرسلان للرئيس الأسد دوام التوفيق والنجاح في المرحلة المقبلة، ولسورية المزيد من الإزدهار والأمن والإستقرار.

كذلك أعلنت مديرية الإعلام في الحزب الديمقراطي اللبناني أنّ رئيس الحزب طلال أرسلان أجرى اتصالاً هاتفياً بسفيري الجمهورية العربية السورية لدى لبنان علي عبد الكريم علي والمملكة العربية السعودية وليد البخاري، وتباحث معهما في الأوضاع الراهنة محلياً وإقليمياً.

وقدّم أرسلان للسفير علي التهنئة بفوز سيادة الرئيس الدكتور بشّار الأسد برئاسة الجمهورية لولاية جديدة، وبثقة لا مثيل لها من الشعب السوري الشقيق، خصوصاً بعد الحرب الكونية التي تعرّضت لها سورية على مدى 10 سنوات وبمشاركة أكثر من 82 دولة، إلاّ أن حكمة القيادة في سورية وصمود ووعي الشّعب ومحبّته لوطنه جعلنا نشاهد ما شاهدناه في يوم الإنتخابات الرئاسية، والذي يؤكد أن سورية عصيّة على كل المؤامرات ووحده شعبها وقيادتها من يختارون مصيرها.

وشكر في اتصاله مع السفير البخاري حفاوة الإستقبال التي لقيها وزير السياحة والشؤون الإجتماعية رمزي المشرفية في زيارته الأخيرة إلى الرياض.

وأكّد أرسلان “التمسّك بأواصر العلاقات الطيبة والكريمة مع المملكة وهذا ليس بجديد، انما استمرار لما بني منذ عشرات السنين، متمنيا الخير والازدهار للملكة الكريمة ولخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد سمو الامير محمد بن سلمان العمر المديد”.
وأعرب عن “تمنّيه بالوصول الى الوحدة العربية المنشودة التي تجسد طموحاتنا بمواجهة كل ما تتعرض له المنطقة من مخططات تقسيمية، وبمحاربة الارهاب التكفيري وامتداداته على الصعد كافة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *