16 يونيو، 2021

أحزاب وقوى تشّكل مكتب إدعاء ومتابعة في قضية الإعتداء الموصوف على المواطنين السوريين في لبنان

بعد الإخبار المُقدّم إلى النيابة العامة التمييزية في لبنان في 20 أيار 2021، من قبل محامي الحزب السوري القومي الاجتماعي وحزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر وحزب البعث العربي الاشتراكي، ضد المجموعات التي اعتدت على الناخبين السوريين والمطالبة بإجراء التحقيقات الفورية وجلب المجرمين وتوقيفهم وكل مَن يُظهره التحقيق شريكاً أو متدخلاً أو محرّضاً.

وبعد الحصول على توكيل من مجموعة كبيرة من المتضررين، تمّ تقديم دعوى مباشرة أمام قاضي التحقيق في جبل لبنان ضد سمير جعجع وكل من يظهره التحقيق فاعلاً أو شريكاً أو متدخلاً او محرّضاً، وسجلت الدعوى تحت رقم 3293/2021.

وقد شكّل محامو الأحزاب مكتب ادعاء ومتابعة، مؤلفاً من المحامي ريشار رياشي، عميد القضاء في الحزب السوري القومي الاجتماعي،  المحامي محمد عطية ـ  حركة أمل، المحامي حسين هاشم ـ حزب الله، المحامي بطرس فرنجية ـ تيار المردة، والمحامين أحمد عثمان وحافظ المولى وحسين زهوي ـ حزب البعث العربي الاشتراكي، وسينضم إليه عدد كبير من المحامين.

الدعوى التي قدمت ستليها دعاوى أخرى، وتتضمّن عرضاً للاعتداءات التي اتخذت طابعاً عنصرياً ولسياقاتها ربطاً بالتصريحات والمواقف التحريضيّة والتي اعتبرت دعوة صريحة الى القيام باعتداءات موصوفة بحق الناخبين السوريين.

وفنّدت الدعوى الأضرار الناجمة عن الاعتداءات المذكورة، خصوصاً لجهة المسّ بهيبة الدولة وضرب الاستقرار والسلم الأهلي، وتعكير صفو العلاقات مع الجمهورية العربية السورية، ما يلحق ضرراً فادحاً بمصالح لبنان واللبنانيين.

وأكد محامو الأحزاب بوكالتهم عن المتضررين، أنهم سيتابعون الدعوى الى النهاية حتى إحقاق الحق ومعاقبة المعتدين ومن يقف خلفهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *