19 يونيو، 2021

جعجع:إن ما بدأت تلمِّح إليه السلطة من استخدام الاحتياطي الإلزامي مرفوض بالمطلق

بدأت بعض أوساط السلطة حملة تطرح فيها معادلة إما لا بنج ولا دواء ولا مستلزمات طبية، وإما استخدام الاحتياطي الإلزامي في تكرار للمعادلة ذاتها التي استخدمت في موضوع الكهرباء: إما العتمة وإما الاحتياطي الإلزامي.

لا تكتفي هذه السلطة بان تكون سلطة جائرة فاسدة فاشلة، بل تصرّ أيضا على ان تكون سلطة وقحة وفاجرة وسارقة إلى  أبعد الحدود، لأنه من الجريمة بمكان وضع المواطنين باستمرار امام الأسوأ والأسوأ، فيما الدواء والمستلزمات الطبية من مسؤولية الدولة وليس من مسؤولية المواطن الفقير الذي وضع ما تيسّر له من أموال من تعبه وعرق جبينه في المصارف ليؤمن آخرته وتعليم أولاده، وليس لتخييره بين ان يعيش على العتمة أو ان تُسرق أمواله أو ان يموت من المرض.

إن ما بدأت تلمِّح إليه السلطة من استخدام الاحتياطي الإلزامي مرفوض بالمطلق، وتأمين المستلزمات الطبية هو من أولى مسؤوليات السلطة وليس من مسؤولية المواطن الذي قام بكل موجباته من خلال دفعه الضرائب والتزامه بالقوانين المرعية وتقيُّده بالنظام العام.

أدعو مرة من جديد كل المودعين في المصارف اللبنانية الى الإسراع في التقدم بطلبات حجز احتياطي  على الاحتياطي الإلزامي العائد للمصارف في مصرف لبنان، وذلك منعا للسلطة التي تكشِّر عن أنيابها لابتلاع الاحتياطي في بواليع فسادها وفشلها وسرقتها للأموال العامة وتهديد المواطنين بصحتهم من أجل سلبهم القروش الأخيرة المتبقية لهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *