16 يونيو، 2021

بيان صادر عن الاتحاد العمالي العام في لبنان بمناسبة عيد المقاومة والتحرير

عيد التحرير 25 أيار 2000 تاريخ عظيم لانتصار شعبنا على المحتلّ الغازي الذي دنّس تراب لبنان طامعاً بمياهه وسمائه وأرضه وثروته الغازية والبترولية ومحاولاً فرض مشيئته على شعبه الذي أبى الهوان وتشكّل منه مقاومة شعبيّة إنسانية وطنيّه صفاً واحداً مع جيشنا الباسل وصمود شعبنا الأسطوري حيث تقاطر الأبطال يذودون عن أرضهم وقدّموا الدماء رخيصة في مشهد قلّ نظيره حتى تحقّق الانتصار ودُحرَ العدوّ وهلّ فجر الحريّة

إننا كإتحاد عمالي عام في لبنان إذ نقف في هذا اليوم العظيم الذي ما كان ليتحقّق إلا بوحدة شعبنا في مواجهة الأطماع الصهيونية ونتذكّر الشهداء والجرحى والأسر والعمال الذين كانوا في صلب هذه المواجهة ولم يكونوا على الحيّاد في معركة تحرير أرضنا وصيانة سيادتنا يناشدون اليوم المسؤولين في وطننا الاتّعاظ من معاني الانتصار الذي ما تحقّق إلا بالوحدة نناشدهم اليوم تحصين الانتصار بإخراج البلاد من محنتها عبر التفاهم والتلاقي والحوار وإنتاج حكومة إنقاذ وتخفيف لغة التخاطب رحمة بالبلاد والعباد.

ذكرى التحرير مدرسة في الوطنيّة والتضحية يجب أن نضعها كلبنانيين نصب أعيننا فترسم لنا طريق الخلاص وحتى لا يتسلّل العدوّ بين ثنايا خلافاتنا فتضيع الانجازات ونندم حيث لا ينفع الندم .

وإننا كإتحاد عمالي عام نتوجّه إلى العمال والموظفين والطلاب القلقين على مستقبلهم نتوجّه إلى شعبنا اللبناني معاهدين دماء الشهداء الذين ضحّوا من اجل لبنان في مواجهة العدوّ أن نبقى مع كلّ الشرفاء على دعم الفكر المقاوم وتحصين الانتصار وتتويجه بالانتصار على الذات لحلّ مشاكل الشعب المتفاقمة وبلسمة جراحه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *