12 يونيو، 2021

نشاط البطريرك الراعي – بكركي الخميس 15نيسان 2021

نشاط البطريرك الراعي – بكركي

الخميس 15 نيسان 2021

 

استقبل البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ظهر اليوم الخميس 15 نيسان 2021 في الصرح البطريركي في بكركي وكيل وزارة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط دافيد هيل ترافقه السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا، وعرضوا للأوضاع العامة في لبنان والمنطقة، وجرى تأكيد على ضرورة الاسراع في تشكيل حكومة تباشر بالاصلاحات.

وأبدى هيل اهتماماً بطروحات ومواقف البطريرك الراعي واستمع منه الى شرح مفصّل حول الحياد والمؤتمر الدولي. وقد وأكّد غبطته على ضرورة ألاّ تأتي الحلول بنتيجة المفاوضات في المنطقة على حساب لبنان، كما سلّم هيل مذكّرة تضمنت المواضيع المذكورة بالاضافة الى موضوع النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين وضرورة تطبيق القرارات الدولية ودعم لبنان لتخطّي الأزمة الاقتصادية الحالية الخانقة.

وكان البطريرك الراعي  قد استقبل قبل الظهر الوزير السابق كميل أبو سليمان الذي تحدث بعد اللقاء عن تخوف البطريرك الراعي وإستياءه لما آلت إليه الأوضاع العامة في البلاد وإستغرابه لهذا التأخير في تشكيل الحكومة في حين أن البلد يعيش أزمة كبيرة.

وأشار أبو سليمان الى أنه أطلع صاحب الغبطة على الخطة التي طرحها للخروج من الازمة المالية والتي تتضمن ست نقاط أساسية، مؤكداً أنها ممرّ إلزامي لأي برنامج مع صندوق النقد الدولي، وشدد على ضرورة الإسراع بتنفيذها سواء عبر حكومة تصريف الأعمال أو الحكومة الجديدة التي يجب أن تُشكّل من إختصاصيين مؤكدا أن كل تأخير يزيد الوضع تعقيدًا.

وبعد الظهر استقبل غبطته وزيرة الاعلام في حكومة تصريف الأعمال منال عبد الصمد في زيارة معايدة بمناسبة عيد الفصح المجيد، أعربت في تصريح بعدها عن مدى “الايجابية التي تشعر بها عند زيارة الصرح أو الاستماع الى عظات صاحب الغبطة”. ودعت الى “اعتماد لغة الحوار لأن الوضع لا يحتمل، فالبلد ينزف والشعب يعاني وعلينا الاسراع قبل فوات الأوان”.

 وأملت عبد الصمد “أن يتم الاتفاق على الحوار وأن تكون الحلول لمصلحة الوطن، ولاحقاً تُناقش الأمور المتبقيّة”.

أما عن موعد مُرتقب لولادة الحكومة، فاعتبرت “أن تشكيل الحكومة مطلب أساسي ولكنه ليس الوحيد الذي سيحلّ المشاكل، فالتوافق ووضع خطوط عريضة للملفات الأساسية والتنازل من جميع الأفرقاء، يبقى هو الأساس.”

كما استقبل غبطته السفير جورج خوري سفير لبنان السابق لدى الكرسي الرسولي وجرى عرض للأوضاع العامة وقد اكد خوري على ضرورة الاسراع في تشكيل حكومة فاعلة إنقاذًا للبنان من أزماته المتراكمة”. ومن زوار الصرح السيد ألفريد رياشي والسيد نديم البستاني ووفد من آل كساب وآخر من رجال الاقتصاد والاعمال.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *