13 مايو، 2021

“المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” تحتفل بإنجازاتها في الذكرى السنوية الأولى وتوسّع انتشارها ونشاطاتها في العالم العربي

من فكرة إلى حلم ثمَّ حقيقة هكذا كانت انطلاقة “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” التي احتفلت بمرور سنة على تأسيسها، ووسعت انتشارها في العالم العربي بانضمام دولتين عربيتين جديدتين هما ليبيا والبحرين لتصبح مؤلفة من ثمانية عشر طبيباً يمثلون ستّ عشرة دولة عربية. 

حقّقت “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” سلسلة إنجازات بنشاطاتها المتعددة التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع العربي بشكلٍ عام والمرضى بشكلٍ خاص حولَ أمراض الروماتيزم والعظام والمفاصل وتحسين صحة المرضى المصابين بتلكَ الأمراض. 

 

نشاطات شهر مارس “كُنْ هنا”

حفلَ شهر آذار (مارس) بالنشاطات المهمّة احتفالاً بمرور سنة على تأسيس “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” وبعيدي المرأة والأم. عقدت المجموعة خامس لقاء لها في ٨ مارس ٢٠٢١ تحتَ عنوان “كُنْ هنا للاستمتاع بالطعام الجيّد”٬ استضافَ اخصائية التغذية بانة ادريس التي أعطت نصائح عن التغذية العلاجية لمرضى الروماتيزم وحضّرت أطباقاً صحية لهم. في ٢٢ مارس ٢٠٢١٬ عُقدَ لقاء “كُنْ هنا لإدارة نمط حياتك”٬ شاركَ فيه الدكتورة شافية دحو مخلوفي (الجزائر) التي تناولت قصة ملهمة لمريضة نجحت رغمَ صعوبات المرض. وتحدثت الدكتورة نيللي زيادة زغبي (لبنان) عن الفرق بين آلام الظهر الميكانيكية وآلام الظهر الإلتهابية ومتى يجب مراجعة طبيب الروماتيزم. أمّا الدكتورة سحر سعد (البحرين) فتحدثت عن المرض الغامض وهو مرض متلازمة الألم العضلى الليفي أو الفايبروميالجيا. وتناولت السيّدة دانا جويحان (الأردن) موضوع نجاح مريض الروماتيزم بالتغلب على مخاوفه والتمتّع بأسلوب حياة إيجابي. 

 

لقاء شهر أبريل “كُنْ سعيداً”

لقاء مهمّ عقدتهُ “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” في شهر أبريل، وهو اللقاء السابع تحتَ عنوان “كُنْ سعيداً الحلول موجودة”. تضمّن اللقاء مواضيع مهمّة هي حديث الساعة حولَ لقاح كوفيد-١٩ بالإضافة إلى نصائح طبية خلال شهر رمضان. وجمعَ هذا اللقاء الإفتراضي كوكبة من أطباء الروماتيزم من مختلف الدول العربية ومدربين وتخللهُ نشاطات متنوعة، هدفَ إلى التوعية حولَ الأمراض الروماتيزمية وتحسين جودة حياة مرضى الروماتيزم. بُثّ مباشرة عبر برنامج زووم، بالإضافة الى البث المباشر على حسابات المجموعة على وسائل التواصل الاجتماعي (فیسبوك، انستغرام، تویتر ويوتيوب). 

عقد لقاء “كُنْ سعيداً الحلول موجودة” يوم السبت ١٠ نيسان – أبريل 2021، واستضافَ كلّ من الدكتور حسين حلبي الذي يفتتح اللقاء. انضمّت دولة عربية جديدة إلى المجموعة ليصبح عدد الدول سبع عشرة دولة عربية وسيتمّ الإعلان الرسمي لتطبيق المجموعة الذي يهدف إلى زيادة الوعي عن الأمراض الروماتيزمية في الوطن العربي وتسهيل الوصول إلى المعلومات الطبية عن الأمراض الروماتيزمية خصوصاً وأنَّ جميع لقاءات المجموعة موجودة في التطبيق نفسه. الدكتور نزار باهبري (السعودية) تحدّث عن كوفيد-١٩ وتصحيح المفاهيم الخاطئة عن اللقاحات والتعرّف على الحقائق. أمّا الدكتورة منال الرقعاوي (الجزائر) تكلّمت عن التوصيات الدولية الخاصة بلقاح كوفيد-١٩ لمرضى الأمراض الروماتيزمية. وقدّم الأطباء خلال اللقاء نصائح طبية مهمة في شهر رمضان:

– دكتور باسل المصري (الأردن) تحدّث عن استعمال أدوية الروماتيزم والمفاصل في شهر رمضان.

– دكتور نزار عبد اللطيف (العراق) تناول كيفية استعمال الأدوية البيولوجية والأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض في شهر رمضان. 

– دكتورة ميرفت عيسى (مصر) تحدّثت عن مرضى الروماتيزم٬ اذا كانَ باستطاعتهم الصيام في شهر رمضان.

– دكتورة لينا فيصل الكبي (السعودية) أعطت مرضى الروماتيزم نصائح بالممارسات الرمضانية الآمنة في ظلّ جائحة فيروس كورونا.

وتخلّل اللقاء فقرة أسئلة وأجوبة يشارك فيها جميع المتحدثين.

يأتي هذا اللقاء ضمنَ الحملة التوعوية “كُنْ أنت” التي تقوم بها “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” في الوطن العربي. 

 

نبذة عن “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية”

بدأ مشروع “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” بفكرة في أواخر العام ٢٠١٥ تلبیةً لتساؤلات المرضى حول معلومات عن أمراض الروماتیزم باللغة العربیة على المواقع العلمیة ووسائل التواصل الاجتماعي، وتحوَّل المشروع إلى حلم وأصبحَ حقيقة سنة ٢٠١٩. قدّم مقترح المشروع إلى الرابطة العربية لجمعيات الروماتيزم وتمّت الموافقة عليه في شهر يونيو – حزيران ٢٠١٩. من هنا بدأ مؤسسا المجموعة الدكتورة لینا فيصل الكبي والدكتور حسين حلبي من المملكة العربية السعودية بدعوة جميع جمعيات أمراض الروماتيزم في الوطن العربي لترشيح طبيب ممثل عنها ليصبح عضواً في المجموعة. كان من المقرر ان يتمّ الإعلان الرسمي عن “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” في شهر آذار ٢٠٢٠ من خلال مؤتمر الرابطة العربية لجمعيات الروماتيزم الذي كانَ من المفترض أن يقام في الأردن٬ الاّ أنَّ جائحة كورونا التي ضربت العالم بأجمعه فرضت الإعلان عن المجموعة افتراضياً في الشهر نفسه في سنة ٢٠٢٠. بدأت أنشطة المجموعة بعد الإعلان مباشرة من خلال منشورات طبية حول فيروس كوفيد ١٩ والأمراض الروماتيزمية بثلاث لغات: العربية والإنكليزية والفرنسية وانتاج فيديو توعوي عن هذا الموضوع باللغة العربية مترجم إلى الإنكليزية والفرنسية. تمّت دراسة طبية عن مرضى الروماتيزم خلال جائحة كوفيد ١٩ في ١٥ دولة عربية كما أطلقت المجموعة العربية حملة توعوية بعنوان “كُنْ أنتَ” في شهر أكتوبر ٢٠٢٠ وتضمنت ٩ لقاءات ناقشت مواضيع متعددة من خلال تطبيق زوم ويوتيوب وصفحات التواصل الإجتماعي الخاصة بالمجموعة. في ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ افتتحت الحملة٬ تلتها في ٢٨ نوفمبر ٢٠٢٠ حملة بعنوان “كُنْ مدركاً نحن هنا من أجلك” ثمَّ لقاء في ٢٨ ديسمبر ٢٠٢٠ الذي حملَ عنوان “كُنْ جاهزاً لبدء رحلتك”. لقاء الأول من فبراير ٢٠٢١ كان بعنوان “كُنْ هنا للامتثال للعلاج الخاص بك”٬ خلال اللقاء أعلنت المجموعة العربية الأول من فبراير يوم طبيب الروماتيزم في الوطن العربي وأعلنت ايضاً أنَّ شهر فبراير هو شهر التوعية بالأمراض الروماتيزمية في الوطن العربي. في ١٥ فبراير ٢٠٢١ أطلقَ عنوان “كُنْ هنا لممارسة الرياضة” أمّا ٨ آذار ٢٠٢١ فكانَ شهراً حافلاً بالنشطات من احتفال بمرور سنة على تأسيس “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية”٬ فكانَ لقاء ٨ مارس ٢٠٢١ تحتَ عنوان “كُنْ هنا للاستمتاع بالطعام الجيّد” و ٢٢ مارس “كُنْ هنا لإدارة نمط حياتك”. هذا مجرّد بداية الحلم هناكَ الكثير من المشاريع المخطط لها في المستقبل لزيادة الوعي عن الأمراض الروماتيزمية في العالم العربي. تعمل “المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية” على تحقيق الأهداف المرجوّة وذلك بتنفيذ البرامج التوعویة من خلال ورشات عمل خاصة بالمجموعة حول الأمراض الروماتيزمية بإشراف أطباء الاختصاص والخطاب المباشر لكافة أفراد المجتمع العربي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *